سم النحل.. هل يباع في الصيدليات

45

سم النحل قد يبدو هذا الاسم غريبًا وذو معنى سيء إلا أنه في الحقيقة هو مادة مشتقة من النحل، حيث يعتقد الكثيرون أنّ لها دور فعال في علاج الأمراض المزمنة.

ولكنّ الدراسات الجارية حول ذلك متضاربة ولا تزال جارية بتوسع أكبر، وسنتحدث هنا في سرد أوسع حول هذا الموضوع.

مكونات سم النحل

يتكون فعليّا من مكونات متعددة إذ يشكل الميليتين نسبة 50% من الوزن الجاف للسم الذي ثبت أنّه سائل حمضي عديم اللون.

والميليتين هو مركب يضم 26 حمض أميني له تأثيرات مضادة للفيروسات والبكتريا وهو المسؤول حقيقًة عن الألم الذي نشعر به عند التعرض للسعات النحل.
كما ويحتوي على السكريات والأنزيمات والمعادن إضافةً إلى الببتيدات الأبامين المسكن للألم.

ومن الأمور المثيرة للانتباه احتوائه على فسفوليباز A2 الذي يعتبر أحد مسببات الحساسية وتلف الخلايا إلا أنّ الدراسات وجدت له خصائص مفيدة مضادة للالتهابات.

قد يهمك أيضاً: القيمة الغذائية للتمر بأنواعه.. ولماذا لا يمكننا أن نتخلى عنه؟

كيفية الحصول على سم النحل

لقد استخدم  منذ آلاف السنين في علاج الأمراض ومنع الألم. ويمكن أن نجده حاليًا في بعض المكملات الغذائية وبعض أنواع الأمصال في الصيدليات.

إضافة إلى إمكانية إعطائه كحقن من قبل أشخاص متخصصين. كما يمكنك عبر الانترنت أو في بعض المتاجر المتخصصة أن تجد مستحضرات ومرطبات رائعة مستخلصة من سم النحل.

فوائد سم النحل

كما ذكرنا سابقًا ليس هنالك دراسات مؤكدة حول فوائد سم النحل. إلا أنّ هنالك مجموعة من الأبحاث التي استطاعت أن تضع مجموعة من الفوائد المحتملة لهذا المركب وهي:

مضاد للالتهابات

وذلك نتيجة احتوائه على مادة الميليتين التي تتمتع بتأثير قوي مضاد للالتهابات، حيث تعمل على تثبيط مسارات الالتهاب.

إلا أنّه يوصى باستخدام هذه المادة بجرعات قليلة نتيجةً لآثارها المسببة للألم والحكة.

تقليل التهاب المفاصل

ما يزال هناك حاجة لمزيد من الدراسات حول هذا الأمر، إلا أنّ هناك مجموعة من الأبحاث التي أثبتت خصائص مفيدة لسم النحل على مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي.

فمن خلال إحدى الدراسات التي أجريت على 120 شخص من هؤلاء تبين أنّ الوخز بسم النحل، يخفف من الألم والتورم الناجم عن التهاب المفاصل ويلعب دورًا مشابهًا للأدوية التقليدية الخاصة به.

قد يهمك أيضاً: اعراض نقص فيتامين د وأهم أسبابه ووسائل علاجه المتاحة

مفيد لصحة الجلد

أظهرت الدراسات المخبرية على سم النحل تأثيرات مضادة للالتهابات والبكتريا. الأمر الذي دفع العديد من شركات العناية بالبشرة إلى إضافة هذا المكون إلى كريماتها ومستخلصاتها.

وقد أجريت مجموعة من الدراسات على أشخاص يعانون من تجاعيد عميقة أو من حب الشباب المزعج.

ووجد أنّ استخدام مصل يحتوي على سم النحل قد ساهم بشكل كبيرة في التخفيف من حدة هذه الحالات.

مفيد للمناعة

يعمل سم النحل على زيادة إنتاج الخلايا التائية المنظمة التي تعمل على تقليل الالتهابات وأعراض الحساسية.

وتستخدم حقن هذا السم من قبل المختصين لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه لسعات النحل.

كما وقد أجريت مجموعة من الدراسات على الحيوانات والتي وجدت أنّ له دور في علاج حالات الربو.

وأنّه قد يساعد في تقليل أعراض المناعة الذاتية بما فيها الذئبة.

قد يكون مفيد للأمراض العصبية

حقيقةً إنّ الأبحاث التي أجريت في هذا المضمار ليست كثيرة. إلا أنّها توقعت إمكانية مساعدة سم النحل في تقليل أعراض بعض الأمراض العصبية كالباركنسون.

قد يخفف من الألم

وفقًا لإحدى الدراسات التي أجريت على 54 شخص يعاني من آلام مزمنة أسفل الظهر.

وجد أنّ دعم الأدوية التقليدية بإبر من سم النحل ساهم في تخفيف الآلام الناجمة بشكل أكبر مما كان عليه في حال استخدام الأدوية فقط.

قد يكون مفيد لداء لايم

وهو مرض ناجم عن بكتريا Borrelia burgdorferi التي يسببها القراد، حيث وجد لسم النحل تأثير مضاد للميكروبات قادر على مواجهة هذه البكتريا عبر مادة الميليتين التي يحتويها.

إلا أنّ البحث ما زال جاريًا بشأن ذلك ولم يتم إثباته بشكل قطعي.

قد يهمك أيضاً: بنادول كولد اند فلو مكوناته أنواعه ودواعي وموانع استخداماته

التعليقات مغلقة.