المهارات في السيرة الذاتية وكيفية كتابتها | روزيات

178

المهارات في السيرة الذاتية من الأسس الهامة التي يجب أن يتمتع بها الشخص، سواء في تعامله مع الآخرين أو عند التقديم على فرصة عمل أو وظيفة ما.

حيث تشترط أغلب الشركات والمؤسسات استحواذ المتقدمين إلى وظائفها على ميزات ومهارات محددة، تمكنهم من القيام بأعمالهم على أكمل وجه. لذا ينظر بكثير من التمعن والأهمية إلى السيرة الذاتية للشخص وعلى أساسها يتم قبوله أو رفضه غالبًا.

ومن خلال هذا المقال عبر موقع روزيات سوف نلقي الضوء بإسهاب أكثر حول أنواع المهارات في السيرة الذاتية وغيرها. وكذلك انعكاسها على سوق العمل والحياة المهنية والشخصية.

أنواع المهارات في السيرة الذاتية

يوجد نوعين أساسيين من الضروري وجود أنماط منهما في السيرة الذاتية للشخص، وهما كالتالي:

المهارات الشخصية Soft Skills:

تعرف بالمهارات اللينة أو الناعمة، وذلك نظرًا لتعبيرها عن مقدرات الشخص التي يمكن الاستفادة منها وتطويعها في مجال العمل الذي يطمح له.

كما أنها تدل على الخبرات الحياتية والاجتماعية أي بمعنى آخر مهارات التواصل من الآخرين من أهل وأصدقاء ورؤساء العمل. ومن أمثلتها: المرونة، التعاون والعمل الجماعي، التفكير الناقد والإبداعي وغيرها.

المهارات التقنية Hard Skills:

تسمى بالمهارات التقنية أو المهنية والتي ترتبط بشكل مباشرةً بالعمل الوظيفي أو المكتبي. حيث لكل مجال عمل مهاراته التقنية الخاصة به.

غالبًا ما يتم تعلم واكتساب الخبرات المهنية خلال فترة الدراسة المدرسية والجامعية، وذلك من خلال الكورسات والبرامج التدريبية.

قد يهمك أيضًا: حقوق وواجبات الطفل وأهميتها في بناء شخصيته المستقلة

أهم المهارات الشخصية Soft Skills في السيرة الذاتية

هناك عدة مهارات لينة ينبغي تضمينها في السيرة الذاتية والتي تعبر عن وضوح الشخصية للمتقدم وتعزز من قيمته وتساهم في قبوله لدى أصحاب العمل.

ومن أبرز الأمثلة على المهارات الناعمة أو اللينة الواجب توفرها في المتقدم والتي يرغب المسؤولين في الشركات والمؤسسات بها نذكر ما يلي:

مهارات التواصل مع الآخرين

وهي مهارات التفاعل والتواصل الاجتماعي التي ينتج عنها تبادل المعلومات والمعارف بين الأشخاص، كما تساهم في اكتساب أفكار جديدة تخدم حياة الشخص وتوسع مداركه.

كذلك تساعده في توصيل فكرته والترويج لها سواء على الصعيد الشخصي أو ضمن مجال العمل.

أيضًا عندما يمتلك الشخص قدرة جيدة على الاستماع والتحدث بطلاقة ولباقة مع ذكاء مرتبط بملاحظة دقيقة وحدس عميق فهذا له تأثير إيجابي كبير في مجال عمله وقدرته على الإقناع والاتصال الدائم مع العملاء.

هذا وتتضمن مهارات التواصل ما يلي:

  • النقد الذاتي والنقد البناء.
  • الاستماع الجيد.
  • تبادل الأفكار مع الآخرين.
  • التخاطب.
  • التواصل والمراسلات الكتابية.
  • الكلام.

مهارات التفكير الناقد من المهارات في السيرة الذاتية

تعتبر من أبرز المهارات في السيرة الذاتية وترتكز على توظيف التفكير الجيد والمنطقي في إدارة ظروف العمل.

كثيرًا ما يبحث أرباب العمل عن أشخاص تتوفر لديهم هذه المهارة، وذلك لاتخاذ القرارات للاستفادة منها في إعطاء خطوات مدروسة في العديد من المجالات ضمن الوظيفة.

كما أن التفكير العقلاني الناقد يرفع من سوية العمل ويساعد في التخلص من العقبات والأزمات التي تعصف بسير العمل.

ومن أمثلته نذكر ما يلي:

  • التفكير المنطقي.
  • روح المبادرة.
  • الإرادة والإصرار.
  • قوة الملاحظة.

قد يهمك أيضًا: أنشطة لزيادة التركيز عند الأطفال.. كل ما تودون معرفته

مهارات حل المشكلات

غالبًا ما تواجه المشكلات والنزاعات بيئة العمل الوظيفية، لذلك يكون التركيز على اختيار الشخص المناسب القادر على إيجاد الحلول لأغلب المشكلات.

كما أن هذه المهارة لا تقل أهمية عن سابقتها خاصة الوظائف التي تعتمد على التماس المباشر مع العملاء والأخذ والرد في عمليات التسويق والبيع والشراء.

ومن أمثلته نذكر ما يلي:

  • التفكير خارج الصندوق بهدف استنباط حلول جذرية ومفيدة.
  • العصف الذهني.
  • القدرة على اتخاذ القرارات الحاسمة.
  • الدبلوماسية.

مهارات العمل الجماعي

تعد من المهارات الهامة في السيرة الذاتية خاصة إذا كنت ترغب بالتقدم إلى وظيفة تقوم على أساس التعاون والعمل الجماعي.

لذلك يهتم أصحاب العمل والمشرفين على اختيار الكادر الوظيفي الذي يتمتع بهذه المهارة.

هذا وتوفر العديد من المعاهد أو المواقع الالكترونية المجانية عبر الانترنت تعلم وتطوير هذه المهارة.

ومن أمثلته ما يلي:

  • مهارات الاستماع الجيد.
  • التعاون والعمل بروح الفريق الواحد.
  • إدارة المشكلات.
  • مهارات التنسيق.
  • تبادل الأفكار.

مهارات حس المسؤولية من المهارات في السيرة الذاتية

يتمتع بعض الأشخاص بحس المسؤولية بالفطرة، وينعكس هذا الإحساس على حياتهم كاملة ساء الشخصية أو العملية.

ويعتبر تحمل المسؤولية واحدًا من أسس العمل الوظيفي الهامة والتي ينبغي تضمينها في السيرة الذاتية عند التقديم لأي وظيفة.

كما يفضل أصحاب الشركات الموظف الملتزم الذي ليس بحاجة لمراقبة أو مراجعة لما يقوم به من الأعمال المنوطة به.

مهارات إدارة الوقت

يعد تنظيم الوقت أمرًا ضروريًا لنجاح أي عمل، لذلك فإن التمتع بمهارات إدارة الوقت من الأمور الإيجابية الواجب توافرها في الموظفين بشكل عام.

حيث تساهم هذه المهارة في إنجاز الأعمال والمهام في مواعيدها النهائية أو قبلها بقليل مع الموازنة بين بيئة العمل والحياة الشخصية.

كذلك يساعد التنظيم الجيد للوقت في إدارة العمل بشكل منسق ومرتب وتخصيص يوم للأعمال الأكثر أهمية ويوم للاستراحة من أعباء وعناء المسؤولية.

قد يهمك أيضًا: تعليم طفل التوحد بأفضل وأسهل الطرق

أهم المهارات التقنية Hard Skills في السيرة الذاتية

يوجد العديد من المهارات المهنية التي تتعلق بوظيفة أو عمل محدد وهي تكتسب من خلال التعلم والتطوير الخاضع لدورات عديدة.

كما أنها من أبرز المهارات في السيرة الذاتية التي يركز عليها المسؤولون على اختبار المتقدمين للوظائف ضمن الشركات ومجالات العمل المختلفة، ومنها نورد ما يلي:

مهارات الكمبيوتر من المهارات في السيرة الذاتية

تعد من المهارات الأساسية التي تطلب في الكثير من الوظائف لا سيما مع التقدم التكنولوجي الحاصل في وقتنا الحاضر. وتتفرع المهارات الحاسوبية إلى:

  • مهارات أساسية.
  • مهارات تخصصية.

كذلك قد تكون مرتبطة بأساسيات البرمجة أو المكونات المادية للكمبيوتر.

مهارات التفاوض

تحتاج العديد من الوظائف أساسيات التعامل مع العملاء خاصة عند وجود عمليات البيع والشراء.

وسر نجاح هذا النوع من الوظائف هو امتلاك مهارات التفاوض القوية التي ينتج عنها التحاور الناجح مع الطرف الآخر وإقناعه بالخدمة أو المنتج وبالتالي تمام عملية البيع والشراء أو عقد صفقات مالية مكللة بالنجاح.

مهارات التسويق من المهارات في السيرة الذاتية

يندرج التسويق ضمن المهارات الضرورية في السيرة الذاتية، وهو يعتمد على الترويج والبيع للخدمات والمنتجات المختلفة.

كما يتطلب قدرة وخبرة من الشخص الذي يعمل في المجال التسويقي، حيث تحتاج إلى نفس طويل في التعامل مع العميل وإقناعه بميزات المنتجات وكذلك القدرة على شرحها بشكل شفهي أو كتابي له.

المهارات الإدارية

تعتبر الإدارة الجيدة والمنظمة من أبرز المهارات في السيرة الذاتية وإن لم تكن الوظيفة ذات طبيعة إدارية، لكن من الضروري الإلمام بها وتعلمها لاسيما عند التقدم لوظيفة ما.

كما تتضمن المهارات الإدارية عدة مهام ومنها:

  • التخطيط.
  • التنظيم.
  • جدولة الأعمال.
  • كتابة وإرسال رسائل البريد الالكتروني.
  • إدارة الملفات وحفظها.

إتقان اللغات الأجنبية

تعتبر اللغة الثانية أو أكثر من المهارات الهامة الواجب توافرها لدى الموظفين، لا سيما إن كان مجال عملهم يتطلب ذلك.

كما أن إجادة اللغات من الأمور والأسس التقنية التي تحظى بإعجاب أصحاب العمل وغالبًا ما تساهم في قبول طلب المتقدم.

كذلك يتمتع متقن اللغة الثانية بمزايا هامة تساهم في تفضيله على منافسيه والتقدم عليهم في المراتب الوظيفية.

أيضًا يفيد إتقان اللغة في فتح آفاق جديدة وإيصال الشركة أو المؤسسة إلى مراتب متقدمة من خلال العلاقات الجيدة المبنية على التواصل مع أشخاص من خلفيات ثقافية متنوعة.

قد يهمك أيضًا: تعليم الاطفال.. كيف يتعلم طفلك وكيف تساعديه على ذلك؟

كيفية كتابة المهارات في السيرة الذاتية

عند التقدم لوظيفة ما فإن أول ما يلفت انتباه أرباب العمل هو السيرة الذاتية للمتقدم وصياغتها إن كانت متناسقة وشاملة أم لا.

لذلك من الضروري جدًا معرفة كيفية كتابة المهارات الشخصية والتقنية في السيرة الذاتية لضمان القبول الوظيفي وتحقيق الغاية من التقديم.

وفيما يلي عدة نصائح وملاحظات تساهم في معرفة كتابة السيرة الذاتية بشكل جيد:

الحرص على كتابة المهارات المرتبطة بالوظيفة

عند التقديم لوظيفة ما من المهم جدًا كتابة وشرح المهارات التي يمتلكها المتقدم والتي ترتبط بمجال العمل بشكل مباشر وذلك يضمن له ما يلي:

  • ظهوره أمام أصحاب العمل بأنه الشخص الجدير بهذه الوظيفة.
  • يضمن انتقاله إلى المرحلة اللاحقة في حال استخدمت الطرق الألية لقراءة السيرة الذاتية.

ولكي يتمكن المتقدم من تخصيص مهاراته ذات العلاقة المباشرة بالعمل الذي يتقد إليه عليه اتباع ما يلي:

  • بداية كتابة قائمة بكافة المهارات الشخصية والمهنية التي يمتلكها، لا سيما التي تجعله الأنسب للوظيفة.
  • قراءة البيان الوظيفي بشكل جيد ومتمعن والتركيز على المتطلبات الأساسية في العمل.
  • البحث عن الصيغ والجمل المرتبطة بالمهارات والمذكورة في وصف الوظيفة.
  • المقارنة بين قائمة المهارات التي كتبها المتقدم وبين المهارات المطلوبة من قبل أصحاب العمل.
  • الحرص على تدوين كافة المهارات المشتركة في السيرة الذاتية المخصصة له.
  • الصدق وعدم المبالغة في ذكر مهارات لا يمتلكها المتقدم، لأن أصحاب العمل سيكتشفون الكذب في ذلك.

كتابة المهارات في السيرة الذاتية في خانة خاصة

يجب تدوين المهارات في قسم خاص من السيرة الذاتية وذلك بهدف ملاحظتها مباشرة من قبل أرباب العمل، وبغية نجاح ذلك يجب القيام بما يلي:

  • صياغة جمل محددة.
  • تقسيم المهارات إلى أجزاء واضحة يتم فيها ذكر أنواع المهارات سواء تقنية أو شخصية.
  • عدم ذكر أكثر من عشر مهارات في السيرة الذاتية.

إعطاء أمثلة على المهارات في خانة الخبرات الوظيفية

بالرغم من كتابة المهارات في السيرة الذاتية في خانة خاصة، لا بد من ذكر أمثلة وتجارب من الحياة الواقعية وذلك حول كيفية تطبيق هذه المهارات في الحياة اليومية.

ولضمان هذا الأمر لابد من ذكر هذه المهارات وأمثلة عنها في خانة الخبرات الوظيفية بشكل واضح ومنظم حتى يساهم ذلك في لفت انتباه أصحاب العمل وإقناعهم بقبول المتقدم.

وفي ختام مقالنا، كانت هذه أهم المهارات في السيرة الذاتية التي ينبغي ذكرها مع أمثلةٍ عنها عند التقدم إلى وظيفةٍ وعملٍ ما. آملين أن تلقى هذه المعلومات إعجابكم واستحسانكم وأن تجدوا فيها كل الفائدة والمنفعة

قد يهمك أيضًا: تأخر الكلام عند الأطفال | أهم الأسباب وسبل العلاج

التعليقات مغلقة.