حساب السعرات الحرارية اليومية بخطوات سهلة وبسيطة

55

يعتبر حساب السعرات الحرارية من الأمور الضرورية التي يجب على كل شخص معرفتها والإلمام بها.

حيث تعد مراقبة الوزن هي السبيل الوحيد للمحافظة على جسم رشيق دون أي زيادة أو نقصان.

كما أن نوعية الأطعمة التي نتناولها خلال اليوم تتحكم في عدد السعرات التي تدخل إلى الجسم، وتسبب السمنة على المدى الطويل.

لذلك يجب تحديد نوعية الغذاء الصحي المتناول خلال اليوم أيضاً.

ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على كيفية حساب السعرات، وعلى المعايير المتبعة لذلك.

وأيضاً سوف نستعرض أهم السبل للمحافظة على الوزن المثالي الذي يحلم به أي منا.

حساب السعرات الحرارية

حساب السعرات الحرارية
حساب السعرات الحرارية

بداية يجب أن نعرف ما هي السعرات الحرارية قبل البدء بمعرفة كيفية حسابها.

تعرف السعرات الحرارية بأنها واحدة لقياس الطاقة الموجودة في الأطعمة والمشروبات المختلفة، وذلك بهدف معرفة الطاقة التي يتطلبها الجسم؛

للمحافظة على بقائه بصحة جيدة.

وذلك لأن كل ما يقوم به الشخص يعتمد على الطاقة، والتي تتمثل بشكل سعرات حرارية، وفي أي وضع كان سواء في حالة الحركة، أو الثبات.

كما أن إنقاص الوزن يحتاج إلى تناول كمية أقل من السعرات التي يستهلكها الجسم، ويحرقها خلال اليوم.

أما لزيادته فهذا يتطلب الحصول على سعرات إضافية عن الحاجة اليومية.

وتوجد عدة طرق لمعرفة وحساب عدد السعرات المناسبة للجسم وبالذات لوزن الجسم،

وعلى سبيل المثال إذا كان وزن المرأة 70 كيلو غرام فهي تحتاج إلى 25 سعرة لكل كيلو غرام.

ويمكن معرفة عدد السعرات الحرارية خلال اليوم بمعادلة بسيطة هي:

25 * 70  = 1750 كالوري لهذه المرأة في اليوم.

وهذا يتبع لطولها وعمرها وحالتها البدنية والتي سوف نتحدث عنها في سطورنا القادمة.

قد يهمك أيضاً: 5 اعشاب للتنحيف تستخدم لخسارة الوزن وأفضل طرق تحضيرها

حاسبة السعرات الحرارية الالكترونية

توفر العديد من المواقع الالكترونية الحاسبة الآلية لتحديد عدد السعرات التي يحتاجها الجسم خلال اليوم،

وذلك حسب العمر، والوزن، والطول، ومستوى النشاط.

ويمكن للشخص إدخال البيانات والمعلومات الخاصة به، والمتعلقة كما قلنا أعلاه بالعوامل السابقة، وبعد ذلك يطلب الحساب فتظهر له النتيجة.

وتعتبر هذه الحاسبة من الطرق السهلة والمتطورة؛ لمعرفة كمية الكالوري اللازمة للجسم بشكل يومي.

ولكن ولأخذ العلم فهذه الحاسبة تفيد في حساب السعرات الحرارية بهدف إنقاص الوزن، أو المحافظة عليه ثابتاً.

ويمكن الاطلاع عليها من خلال الرابط

كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم في اليوم

تتباين الحاجة اليومية من السعرات الحرارية بين الرجال والسيدات، حيث يوجد عدد محدد لكل جنس، وذلك كما يلي:

الرجال:

يجب على كل رجل الحصول على حوالي 2500 سعرة حرارية ضرورية للجسم خلال اليوم الواحد.

وما يقارب 2000 سعرة لفقدان نصف كيلو غرام من الوزن خلال الأسبوع الواحد.

النساء:

يجب على السيدات تناول حوالي 2000 سعرة حرارية ضرورية للجسم خلال اليوم الواحد، وللمحافظة على الوزن.

وما يقارب 1500 سعرة عند الرغبة بخسارة الوزن، حيث تخسر المرأة بهذا العدد من السعرات ما يقارب نصف كيلو غرام من الوزن خلال الأسبوع.

الأطفال:

لا يحتاج الأطفال عادة إلى معرفة وحساب سعراتهم الحرارية، وذلك لأنهم في سن النمو، وممارسة النشاطات الطبيعية الخاصة بأعمارهم.

ولكن عند معاناة الأطفال من الوزن الزائد؛ فينصح باستشارة الطبيب المختص أو أخصائي التغذية، وهو من يقرر ما هو المطلوب في هذه الحالة.

ومن الجدير بالذكر أن هذه المعدلات التي ذكرناها للسعرات تختلف كما قلنا حسب عدة معايير، لذلك لا يمكن اعتبارها أرقاماً مؤكدة لجميع الأشخاص.

حيث يدخل في حسابها الجنس، والطول، والعمر، والوزن، والتي سوف نتعرف عليها من خلال سطورنا القادمة.

معايير حساب السعرات الحرارية

حساب السعرات الحرارية
حساب السعرات الحرارية

توجد مجموعة من العوامل التي تساهم في حساب السعرات الحرارية اللازمة لكل جسم، وهي كالتالي:

الجنس

تختلف طبيعة الأجسام بين الرجال والنساء، مما يسبب اختلافاً في كمية السعرات اليومية التي يحتاجها كل منهما.

ومن المعروف أن أجسام الرجال يكون فيها معدل الحرق أفضل من النساء، كما أن الرجل يبذل مجهوداً أكبر.

مما يجعله في حاجة لكمية أكبر من الكالوري تفوق الكمية التي تحتاجها المرأة خلال اليوم.

قد يهمك أيضاً: زيت الحلبة وفوائده وآثاره الجانبية إلى جانب معلومات أخرى مفيدة

الطول والوزن

يجب معرفة طول ووزن الشخص قبل القيام بحساب كمية الكالوري التي يحتاجها جسمه خلال اليوم.

وهذا الأمر ضروري لتحديد نسبة الدهون والعضلات، وكذلك السوائل في الجسم بغية تحقيق الموازنة فيما بينهم.

وكذلك يجب الانتباه إلى المعايير الأخرى إلى جانب الوزن، والطول، كالعمر والوضع الصحي للشخص.

الفئة العمرية

تختلف حاجة الجسم من الطعام المتناول خلال اليوم باختلاف المرحلة العمرية لكل شخص.

حيث يحتاج الأطفال إلى الكربوهيدرات والنشويات والمعادن والفيتامينات بشكل دائم ومتوازن.

فهذه الفترة هي فترة نمو وبناء للجسم ويجب الحصول على كامل العناصر الغذائية الضرورية والصحية.

وكلما تقدم العمر يمكن الاستغناء عن بعض الأغذية التي تؤدي إلى زيادة الوزن والاستعاضة عنها بالأطعمة الصحية والمغذية أيضاً والتي تعطي شعوراً بالشبع والامتلاء.

الوضع الصحي

قبل القيام بحساب السعرات الحرارية يجب التأكد من عدم وجود مشكلات صحية، وفي حال وجودها يجب أخذها بعين الاعتبار.

حيث تتطلب بعض الحالات تجنب تناول عدة أطعمة، وذلك بناء على رأي الطبيب المختص، وعندها يجب استبدالها بأطعمة صحية أكثر.

كذلك فإن الأشخاص المصابون بالنحافة يحتاجون إلى علاج متكامل لحل مشكلتهم، وليس الإفراط بتناول السعرات الحرارية، وهذا ما يقرره الأخصائي.

حيث ينصح بالحصول على الأطعمة الصحية المتكاملة مع الابتعاد عن المأكولات الدسمة، والاهتمام بممارسة التدريبات الرياضية المنتظمة والدورية.

مستوى النشاط البدني

ترتبط كمية السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم بالمجهود البدني لكل شخص على حدة.

حيث تختلف كمية الكالوري المتناولة من قبل أحد الأشخاص الذي يقوم بممارسة نشاطات مختلفة ويبذل مجهوداً كبيراً خلال اليوم

عن الشخص الذي لا يبذل أي مجهود طيلة ساعات اليوم.

حيث يختلف مستوى الحرق فيما بينهما.

وعليه فإن الجسم الذي يتحرك باستمرار خلال اليوم سواء في العمل، أو في الرياضة، فإن معدل الحرق لديه سيكون أكبر.

وبالتالي سوف يحتاج إلى عدد أكبر من السعرات الحرارية.

حيث أن المستوى الحركي النشيط يزيد من معدل عملية الأيض في الدم، وبالتالي يسرع من معدل الحرق في الجسم كله.

النتيجة المطلوبة

ترتبط أيضاً كمية السعرات الحرارية خلال اليوم بالنتيجة المرجوة، والتي تم اعتمادها لزيادة أو فقدان الوزن، وتبعاً للمدة الزمنية المحددة لإنجاز هذه النتيجة.

حيث أنه كلما زاد الوزن الذي يجب التخلص منه، كلما نقصت كمية الكالوري اليومية المطلوب تناولها.

قد يهمك أيضاً: القيمة الغذائية للتمر بأنواعه.. ولماذا لا يمكننا أن نتخلى عنه؟

طرق لتقليل السعرات الحرارية اليومية

يرغب العديد من الأشخاص بخسارة الوزن الزائد، وذلك من خلال الرغبة بتخفيض كمية السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم يومياً.

وبعد أن تعرفنا على كيفية حساب السعرات الحرارية، إليكم أهم الطرق والوسائل المساعدة في التخلص من الوزن.

وذلك من خلال تخفيض كمية الكالوري اليومية، وعدم الإحساس بالجوع والرغبة في الطعام، وهذه الطرق هي كالتالي:

حساب السعرات الحرارية / شرب الكثير من الماء

أكدت العديد من الدراسات والأبحاث أن شرب لترين من الماء يومياً؛ يساهم في حرق 100 سعرة حرارية في اليوم الواحد.

كما يساعد الماء في قمع الشهية للطعام وخاصة عند شربه قبل الوجبات الغذائية.

مما يجعله من السوائل المفضلة خلال الحميات الغذائية، بحيث لا يقل عن ثمانية أكواب يومياً.

الحصول على النوم الكافي

يؤدي القلق وعدم الحصول على ساعات نوم كافية إلى زيادة الشعور بالجوع، وخاصة خلال فترة الليل.

حيث تصعب السيطرة على الرغبة في تناول الأغذية المختلفة، والذي بدوره يؤثر سلباً على الحمية الغذائية المتبعة.

كذلك فإن النوم المضطرب يؤثر بشكل سلبي على معدلات التمثيل الغذائي، كما يسبب تراجع في حرق الدهون، والتخلص من الوزن الزائد.

ولذلك ينصح الأطباء وأخصائيو التغذية بتعويد الجسم على النوم المبكر، والاستيقاظ المبكر.

وذلك بغية تخفيف الإحساس بالجوع خلال فترة الليل، وكذلك تحفيز عملية الأيض والحرق في الجسم.

قد يهمك أيضاً: التهاب السحايا عند الأطفال أسبابه وأعراضه وكيفية علاجه

 ممارسة التمارين الرياضية

يؤدي الالتزام بممارسة التدريبات الرياضية المنتظمة والدورية إلى زيادة مستويات الحرق في الجسم،

وخصوصاً إذا كان الشخص خمولاً، ودرجة نشاطه محدودة.

حيث أن الجسم الذي يحصل على كميات قليلة من السعرات الحرارية يقوم بتعويض نقص السعرات؛ من خلال تخفيض معدل الحرق.

وهذا بدوره يجعل فقدان الوزن صعباً بعض الشيء مع استمرار النظام الغذائي المتبع.

كذلك فإن تخفيض السعرات الحرارية اليومية يسبب ضعف وفقدان الكتلة العضلية، إضافة إلى تباطؤ عمليات الأيض والحرق.

وعليه فإن ممارسة الرياضة هي الوسيلة الفضلى؛ لتحفيز معدل الحرق خلال فترة الدايت.

وينصح الأطباء وأخصائيو التغذية بأداء التمارين الرياضية المختلفة، وبمعدل نصف ساعة يومياً.

الابتعاد عن المشروبات الغازية

عند حساب السعرات الحرارية اليومية، وبهدف التقليل منها يجب تجنب عدة مأكولات ومشروبات، ومنها المشروبات الغازية، والعصائر المحلاة.

حيث تحتوي هذه المواد على كمية عالية من الكالوري، التي تدخل إلى الجسم دون معرفة منا بمخاطرها، ودورها السلبي في تأخير عملية الحرق.

كما أن المحليات الصناعية تسبب تباطؤ وتأخير عملية التمثيل الغذائي الضرورية؛ لتحفيز حرق الدهون، وبالتالي خسارة الوزن.

الحصول على كمية كافية من البروتين

تساهم البروتينات في تخفيف الشهية والرغبة في تناول المزيد من الأطعمة خلال اليوم، وبالتالي هذا يؤدي إلى زيادة مستويات عملية التمثيل الغذائي.

والتي بدورها تساهم في زيادة معدلات الحرق في الجسم كله، كما أن تناول البروتين بشكل يومي يؤدي إلى منح الجسم الشعور بالامتلاء والشبع لفترة أطول.

لذلك يوصي الأطباء وأخصائيو التغذية بالحصول على كميات جيدة ومتوازنة من الأطعمة البروتينية، وإضافتها إلى النظام الغذائي الصحي اليومي.

حساب السعرات الحرارية / تقسيم الوجبات

حساب السعرات الحرارية
حساب السعرات الحرارية

يعتبر تناول الأطعمة خلال الوجبات الرئيسية الموزعة على مدار اليوم من الحلول المناسبة؛ لزيادة حرق السعرات الحرارية.

حيث أن الوجبات المقسمة الصغيرة تلعب دوراً هاماً في تشجيع وتحفيز عمل الجهاز الهضمي،

مما يزيد من معدل الأيض في الجسم، وبالتالي زيادة معدل عملية الحرق في الدم.

ولذلك تعد عملية تقسيم الوجبات من الطرق الصحية والمفضلة، أكثر من اعتماد الوجبات الكبيرة خلال اليوم الواحد.

عدم إهمال وجبة الإفطار

تعتبر وجبة الإفطار من الوجبات الأساسية الضرورية خلال اليوم، والتي تساهم في فقدان الوزن

من خلال المواظبة على تناول الأطعمة الصحية، والمغذية في فترة الصباح الباكر.

وقد أكدت عدة دراسات على أهمية تناول وجبة الإفطار، ودورها في التقليل من السعرات الحرارية المتناولة على مدار اليوم كله.

وفي ختام هذا المقال، كان هذا أغلب ما يهم حول كيفية حساب السعرات الحرارية، والمعايير المرتبطة بهذا الأمر.

إضافة إلى بعض الوسائل والطرق التي تساهم في تقليل كمية السعرات المتناولة يومياً، وبالتالي محاولة التخلص من الوزن الزائد من خلالها.

كما نتمنى أن نكون قد وفقنا فيما قدمناه لكم من معلومات حول هذا الموضوع، وأن تكون قد لاقت استحسانكم ووجدتم فيها كل الفائدة والمنفعة.

قد يهمك أيضاً: مشروبات تنزل الدورة وتساعد على تنظيم موعدها

التعليقات مغلقة.