جسمي حار بس مافيني حرارة ما أسباب هذا الشعور وكيف نخفف وطأته

186

قد تشعر أحياناً بالسخونة والحرارة لكنّ مقياس الحرارة يخبرك أنّ كلّ شيء على ما يرام، فتقول لنفسك جسمي حار بس مافيني حرارة وتبدأ البحث في الأسباب الكامنة وراء هذا الشعور فإن العوامل البيئية و أنماط الحياة والأمراض الغير مكتشفة قد تجعلك تشعر بارتفاع الحرارة دون وجود فعلي للحمى.

أسباب حرارة الجسم بدون حمى

آثار الدواء الجانبية:

يمكن لبعض الأدوية أن تجعل الناس يشعرون بارتفاع في حرارة جسمهم وبسخونة أكثر من المعتاد.

ويمكن أن يكون التعرق المفرط من الآثار الجانبية لبعض الأدوية ومنها:

  • مسكنات الألم.
  • أدوية القلب وضغط الدم.
  • العلاج الكيميائي.
  • علاجات الجلد الموضعية أو بالفم.
  • الأدوية الهرمونية.
  • أدوية الجهاز الهضمي.
  • دواء العين.
  • علاجات المسالك البولية.
  • أدوية الرئتين.
  • أدوية المناعة.
  • الأدوية العصبية النفسية.

وعند المعاناة من الآثار الشديدة يجب مراجعة الطبيب وتغيير نوع الدواء أو تقليل الجرعة المستخدمة.

التوتر والقلق:

عندما يشعر الناس بالتوتر والقلق فقد تظهر على جسمهم بعض الاستجابات السريعة، ربما لأن الجسم أصبح أكثر يقظة للتحديات أو للأخطار المحتملة.

ومن هذه الاستجابات ارتفاع حرارة الجسم والشعور بالسخونة أكثر من المعتاد مع شعور التدفق في الوجه، فضلاً عن زيادة النبض وجفاف الفم والرجفان وصعوبة النوم وعدم القدرة على الاسترخاء.

فإذا وجد الناس أن التوتر والقلق قد يؤثر على حياتهم اليومية فيمكنهم مراجعة الطبيب وشرح الحالة له حتى يتمكن من تشخيص الحالة، وقد يحيل الأمر إلى طبيب نفسي عند غياب الأسباب العضوية، فقد تكون العلاجات السلوكية بالكلام مفيدة.

قد يهمك أيضاً: اضطرابات النوم الشائعة وأبرز اعراضها.

جسمي حار بس مافيني حرارة
جسمي حار بس مافيني حرارة

عدم التعرق والحرارة الداخلية:

وهو الحالة التي يكون فيه الأشخاص غير قادرين على التعرق، وقد يؤثر على معظم أنحاء الجسم أو على مناطق صغيرة.

هذه الحالة قد تسبب للناس شعوراً بالحرارة والسخونة بشكلٍ غير عادي، فالتعرق يعمل على تبريد الجسم ويمنع ارتفاع درجة حرارته.

يمكن ملاحظة هذه الحالة عند ممارسة الرياضة التي ترافقها قلة التعرق مع ارتفاع في الحرارة وسخونة.

وهنا قد يجري الطبيب اختبار العرق لمعرفة فيما لو كان الشخص يعاني من هذه المشكلة، ويختلف العلاج بحسب الحالة والمسبب، فإن كانت الحالة تحصل في جزء صغير من الجسم فإنّ المريض لا يحتاج إلى علاج.

فيبرومياليغا:

وهي حالة الألم الليفي العضلي المزمن، تجعل الناس يشعرون بألم يمتد في جميع أنحاء الجسم هذا الألم يؤثر على استجابة الجسم لدرجات الحرارة المختلفة، ولذلك فقد يشعر الناس بتأثيرات الحرارة والسخونة بشكل كبير.

من أعراض الألم الليفي العضلي شعور بالحرقة والطعن في مناطق متعددة من الجسم، مع حساسية شديدة للألم وتصلّب في العضلات وإعياء.

ويعالج هذا المرض بالدواء وبتغيير نمط الحياة.

التصلب المتعدد:

يعاني الأشخاص المصابون بالتصلب المتعدد من نوبات تحدث بشكل مفاجئ جداً وتستمر لبضع ثوانٍ أو دقائق وتكرر على مدار اليوم.

من أهم أعراضه تغييرات في درجة الحرارة والشعور بالسخونة بشكل غير طبيعي، ويصف المصابون هذه الحالة على أنها ومضات وهبّات ساخنة.

بالإضافة إلى أعراض أخرى كالحرقة في جانب واحد من الوجه، مع إحساس بالحكة والتنميل في الجلد، فضلاً عن شعور بالتنميل والوخز على الجلد، وآلام في الذراعين والساقين، وتشنجات ومشاكل في الرؤية، وضعف في التنسيق.

لذلك يجب مراقبة الأعراض لتحديد المحفزات التي تسببها، وذلك لتجنب وتقليل هذه المحفزات قدر الإمكان.

وقد تتوقف هذه الأعراض بعد عدة أشهر دون الحاجة للطبيب.

السكري والحرارة

إنّ الإصابة بمرض السكري بنوعيه الأول والثاني تعدّ عاملاً مهماً لتأثير ارتفاع الحرارة والسخونة.

حيث يتسبب هذا المرض بتلف الأوعية الدموية والأعصاب مما يتلف الغدد العرقية، وبالتالي فإن الجسم لا يستطيع تبريد نفسه فترتفع حرارته.

وقد يصاب الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري بالجفاف بسهولة.

كما أنّ درجة الحرارة المرتفعة تؤثر على استخدام الجسم للأنسولين وذلك يعني أنّه يجب على المرضى فحص مستوى السكر في الدم بانتظام.

يجب على مرضى السكري أن يراقبوا ارتفاع حرارة الجسم وسخونته وذلك لتجنب الإرهاق الحراري أو ضربات الشمس.

كما ويجب عليهم البقاء في الظلّ خلال الأيام الحارة مع شرب كميات كبيرة من الماء.

الإرهاق الحراري:

إنّ المعاناة من ضربة الشمس أو الإنهاك الحراري يسبب إصابة الجسم بالجفاف وبالتالي شعور بالحمى السخونة الشديدة.

وبالتالي قد يساعد تجنب أشعة الشمس المباشرة والبقاء في الظل على التعافي وخفض الحرارة.

اقرأ أيضاً: علاج السخونة عند الأطفال.

العمر

تؤثر الحرارة على الأشخاص بعمر 65 عاماً وأكثر، حيث تضعف قدرة الجسم على التكيف مع التغيرات في درجات الحرارة ويزداد هذا الأمر مع التقدم بالعمر.

وغالباً فإنّ كبار السنّ يعانون من حالات طبية تؤثر على استجابتهم للحرارة.

ذلك بفعل العمر وبعض الأدوية التي تؤثر على كيفية تنظيم الجسم لدرجة الحرارة.

فرط نشاط الغدة الدرقية يسبب الحرارة الداخلية

يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية شعور الناس بالحرارة المستمرة، والسخونة الغير مبررة.

ويحدث فرط نشاط الدرق عند إفراز الكثير من الهرمونات من هذه الغدد.

وبالتالي تتأثر قدرة الجسم على تنظيم درجة حرارته، وقد يتعرق الناس أكثر من المعتاد.

ومن الأعراض الأخرى التي تدل على فرط نشاط الدرق:

  • الإعياء.
  • فترات الحيض الغير منتظمة
  • شعر متقصف.
  • بشرة رقيقة.
  • فقدان الوزن بدون أسباب

ويشخص الطبيب الحالة بحسب التاريخ الطبي للشخص، والفحص البدني وفحص وظائف الغدة الدرقية.

جسمي حار بس مافيني حرارة

جسمي حار بس مافيني حرارة

فترة ما قبل انقطاع الطمث

وهي الفترة التي ينتقل فيها جسم المرأة إلى سنّ اليأس، وتتراوح هذه الفترة وسطياً ما بين 45 و 50 عاماً لدى معظم النساء.

وخلال هذه الفترة تعاني أغلب السيدات من الهبات الساخنة، حيث تشعر السيدة بحرارة وسخونة شديدة في الجزء العلوي من الجسم، وقد يترافق ذلك بظهور بقع حمراء على الجلد.

ومن الأعراض الأخرى لانقطاع الطمث حدوث دورات بشكل غير منتظمة، مع استمرارها لوقت أطول من المعتاد، فضلاً عن الاضطرابات الأخرى التي ترافقها.

وقد تستمر الهبات الساخنة لحوالي 4 سنوات وهي فترة ما قبل انقطاع الطمث.

الحرارة من أعراض سنّ اليأس

وهو الفترة التي يتوقف فيها جسم المرأة عن الحيض نتيجة تغيير في الهرمونات ولا تستطيع الحمل بعد هذه الفترة، وتصل السيدات إلى سن اليأس بعد ال 45 من عمرهن.

نتيجةً لذلك وفي هذه الفترة تشعر السيدة بسخونة وحرارة أكثر من المعتاد بسبب الهبات الساخنة التي قد تكون شديدة أحياناً.

مع العديد من الأعراض الأخرى كصعوبة النوم وتقلب المزاج وانخفاض الرغبة الجنسية.

وقد تجد بعض السيدات راحة بالعلاج بالهرمونات لتخفيف الأعراض، حيث يحلّ العلاج الهرموني محلّ الهرمونات التي يتوقف المبيض عن إنتاجها عند انقطاع الطمث.

وأخيراً فإنّ الشعور بالحرارة والسخونة في البيئات الحارة يعدّ أمراً طبيعياً والتعرق هو استجابة الجسم للحفاظ على برودة الجسم،

لكن عن استمرار هذه الحرارة بشكل دائم والتعرق أكثر من المعتاد فمن المحتمل أنّ هناك مشكلة يجب علاجها وتتبع أسبابها وذلك لتخفيف هذه السخونة.

نصائح لتخفيف السخونة والحرارة الداخلية

  • ارتداء ملابس فضفاضة ذات لون فاتح.
  • العمل على تشغييل التكييف الرطب في المنزل والعمل.
  • الاستحمام بالماء البارد.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة والغنية بالتوابل والكافيين والكحول.

وأخيراً وفي حال عدم نجاح هذه النصائح في تخفيف درجة الحرارة يجب زيارة طبيب مختص لإجراء الفحوصات وتقييم الحالة وعلاجها.

قد يهمك أيضاً: أسباب الإحساس بالحرارة بالجسم مع أن الحرارة طبيعية.

التعليقات مغلقة.