انحراف قدم الطفل للخارج عند المشي أسبابها وكيفية علاجها

89

انحراف قدم الطفل للخارج عند المشي هي إشارة أصابع قدم الطفل نحو الخارج بدلاً من أن تكون مستقيمة للأمام.

ويعتبر انحراف مشط القدم نحو الخارج في الكثير من الحالات أمراً طبيعياً ويختفي من تلقاء نفسه.

لكن هناك بعض الحالات التي تجعل مشية الطفل نحو الخارج مستمرة، الأمر الذي يظهر جليّاً أثناء المشي والجري.

وسنعرض أسباب هذا الانحراف وعلاجه في مقالنا هذا.

أسباب انحراف قدم الطفل للخارج

انحراف عظمة الفخذ

خلال الحمل قد يكون مفصل فخذ الجنين منحنياً نحو الامام والخارج بوضع يشبه الجلوس متربع الرجلين ليلائم وضعه في الرحم، وعادة يختفي هذا الوضع عندما يبدأ الطفل  بالمشي.

التفاف عظمة القصبة نحو الخارج

تحدث هذه الحالة عندما تلتف الساق وتكون ملتوية نحو الخارج، و الأمر مماثل للفخذ فإن التواء الساق سببه وضع الجنين في رحم أمه.

لكن وللأسف في هذه الحالة قد لا يتحسن هذا الالتواء مع نمو الطفل إنما قد يزداد سوءاً، والجبائر والعلاجات الطبيعية لا تحسن التواء الساق.

اقرأ أيضاً: شكل رجل الطفل الطبيعي ومتى يمكن الحكم بوجود تقوس.

انحراف قدم الطفل للخارج عند المشي
انحراف قدم الطفل للخارج عند المشي

تسطح القدمين

يكون تسطح القدمين ظاهراً عندما لا يوجد تقوس في باطن القدم ومن الممكن، ومظهر هذه الحالة مشابه لالتفاف الساق نحو الخارج.

الأقدام المسطحة المرنة أمر طبيعي عند الرضع والأطفال في بداية مشيتهم.

وعادةً ما تتحسن المشية للخارج مع القدم المسطحة من تلقاء نفسها دون الحاجة لعلاج.

الشلل الدماغي

إنّ إصابة الطفل بالشلل الدماغي تسبب عدم استجابة العضلات بشكل طبيعي لأوامر المخ، وبالتالي انحراف الفدمين نحو الخارج.

أعراض انحراف قدم الطفل نحو الخارج

الكثير من الاطفال يمشون نحو الخارج دون ألم أو مشاكل وظيفية.

قد يلاحظ الأهل على طفلهم انحراف قدمه إلى الخارج أثناء وقوفه أو مشيته وإن حاول الطفل ضمّ القدمين تتجه عظمتا الطابونة في الركبتين للداخل.

وفي بعض الحالات قد يعرج الأطفال أو يعانون من ألم في الورك والفخذ والركبة أو القدم.

وعند الأطفال الكبار قليلاً  قد يؤدي انحراف عظمة الساق إلى صعوبة في الجري. وهو عامل مساعد لإصابات الكاحل والركبة خلال ممارسة الرياضة.

وفي حالة الإصابة بالانحراف في قدم واحدة نحو الخارج فإنّ عضلات بطن الساق المصابة ستكون ناقصة النمو.

لذلك قد يكون هناك فرق في طول الرجلين بفرق 1 سم مقارنة بالقدم السليمة.

عوامل تزيد خطر الإصابة بانحراف القدم نحو الخارج

  • التدخين خلال الحمل مع وجود تاريخ مرضي عائلي بانحراف القدم قد يزيد من احتمال إصابة الطفل.
  • العدوى أو تناول أدوية لا تناسب الحمل تزيد من فرص الإصابة بانحراف القدم.
  • عدم كفاية السائل الأمينوسي حول الجنين.
  • الذكور معرضون للإصابة بالانحراف أكثر من الإناث.
  • العامل الوراثي مهم جداً في حال كان أحد الوالدين أو الإخوة مصابون.

علاج انحراف القدم نحو الخارج عند المشي

العلاج التحفظي

ويكون من خلال تمرينات لتحسين وعية الجسم وإطالة العضلات والأربطة، بالإضافة إلى الأحذية الطبية والدعامات والأربطة الطبية والجبائر.

مع مراعاة الحفاظ على وزن صحي للطفل والتخلص من البدانة التي تضيف على القدم حملاً زائداً.

ويستبعد من هذا العلاج حالة الانحراف الناجمة عن الشلل الدماغي، والتشوهات والحوادث، أما بقية الحالات فيمكن شفاؤها بالعلاج التحفظي بنسبة كبيرة.

انحراف قدم الطفل للخارج عند المشي
انحراف قدم الطفل للخارج عند المشي

العلاج الجراحي

قد يحتاج الأمر للتدخل الجراحي لاستعدال هذا الانحراف وخاصة إذا كانت المشية للخارج تسبب للطفل ألماً أو عرجاً أو مشاكل في المشي مؤلمة.

وفي هذه العملية يتم عمل شق عظمي في عظمة الساق واستعدال الانحراف وتثبيتها في الوضع السليم باستخدام الشرائح أو المسامير.

لذلك وتجنباً لأي إصابة قد تؤثر على الطفل؛

يجب الانتباه إلى مشية الطفل ووقوفه الأول، وعلاج أيّة مشاكل بوقت مبّكر قبل أن يزداد الامر سوءاً.

قد يهمك أيضاً: علاج تأخر المشي عند الاطفال.

التعليقات مغلقة.